برامج للحواسيب

نظام macOS Big Sur

شغّل تطبيقات iPhone و iPad على لابتوب MacBook

لقد فعلتها ابل أخيراً.. مثل شريحة M1، يعد macOS Big Sur خطوةً كبيرةً في جهود Apple، لتوحيد تجربة المستخدم عبر iPhone و iPad، والكمبيوترات المحمولة والمكتبية التي تعمل بنطام macOS. ستكون العديد من ميزات هذا النظام “الجديدة” مألوفة لمالكي أجهزة iPhone و iPad.

هل يجب عليك التحديث؟ ربما يكون من الأفضل الانتظار بضعة أسابيع، حتى تتبين جميع المشاكل والأخطاء في النظام الجديد. لكن البعض قام بتجربة النظام الجديد على جهاز MacBook Pro 13 لعام 2019، ويبدو أن شركة Apple قد نجحت حقاً، في التخلص من الأخطاء العديدة التي ظهرت خلال الفترة التجريبية، وأصبح الإصدار النهائي خالٍ من أي مشاكل كبيرة.

الاستثناء هو إذا كنت تشغّل MacBook Pro 2013 أو 2014، فقد تسبب التحديث في توقف بعض هذه الطرز على شاشة سوداء.

شكل الأيقونات في macOS Big Sur

قامت الشركة بإجراء عدد من التعديلات التي ستبدو صغيرة على الورق، ولكنها تضيف جمالية وحداثة أكثر، وتجعلها أقرب إلى iOS. على سبيل المثال: رموز الإرساء لتطبيقات Apple الآن جميعها لها نفس شكل المربع الدائري، ويحتوي عدد من التطبيقات أيضاً على رموز جديدة تشبه أيقونات iOS 14.

تغيير آخر قد تلاحظه، هو أن Big Sur تستخدم بشكل أكبر الطبقات الشفافة. حيث تحوّل شريط القائمة الأبيض في الأعلى، إلى نصف شفاف، معتمداً على لون خلفية سطح المكتب. وباتت أيقونات شريط النص والقائمة تتكيف وتتحول إلى اللون الأبيض للخلفيات الداكنة والأسود للخلفيات الفاتحة، لكن بعض التطبيقات القديمة لم يتم تحديثها لاستيعاب ذلك، وهو أمر مزعج قليلاً.

ميزات iOS على macOS Big Sur

جلبت Apple أيضًا بعض ميزات واجهة iOS إلى macOS. مركز التحكم Control Center، الذي يمكنك الوصول إليه عن طريق تمرير الإصبع من الأسفل إلى الأعلى في هواتف iPhone، لقد أصبح موجوداً في Big Sur، حيث يمكنك إظهاره عن طريق النقر فوق رمز التبديل على الجانب الأيمن من شريط القائمة، وستجد عدداً من الأزرار في مكان واحد.

كما هو الحال في iOS، يمكنك تبديل Wi-Fi و Bluetooth و AirDrop و Screen Mirroring و Do Not Disturb، أيضاً تستطيع ضبط السطوع والحجم والإضاءة الخلفية للوحة المفاتيح، وتشغيل / إيقاف الموسيقى الخاصة بك.

والأجمل من ذلك، يمكنك النقر على الأزرار وسحبها من “مركز التحكم”، إلى شريط القائمة إذا كنت تفضل وضعها هناك.

لكن هذه الميزة قد لا تكون نافعة كثيراً على لابتوب MacBook Air، إذ يمكنك الوصول إلى العديد من هذه الأشياء على لوحة المفاتيح، أو من خلال Touch Bar، إذا كنت تعمل على MacBook Pro.

طبعاً يمكنك التبديل بين اختصارات إمكانية الوصول ونسبة البطارية والتبديل السريع بين المستخدمين (مما يتيح لك التبديل بين الحسابات دون تسجيل الخروج).

الأنسب لنظام التشغيل macOS هو مركز الإشعارات المحدث، والذي يظهر عند النقر على الساعة في شريط القائمة، أو التمرير سريعاً من اليمين بإصبعين على لوحة التعقب. والجميل فيه، هو في إمكانية جعله خاصاً بك تماماً، بحيث يمكنك لصق جميع أنواع أدوات iOS، مثل اختصارات الساعة والملاحظات والتقويم والبودكاست وترتيبها وحجمها حسب ذوقك.

متصفح سفاري Safari

تحاول ابل من خلال تعديلات Safari اللحاق بالركب، وهدفها هنا هو Chrome، وليس iOS. فعلى سبيل المثال، يمكنك الآن تخصيص صفحة البداية بصورة خلفية، واختصارات من اختيارك، وكذلك أقسام أخرى (مثل اقتراحات Siri للصفحات المراد زيارتها، وقائمة قراءة قابلة للتخصيص ….الخ).

مثل جميع المتصفحات الأخرى تقريباً، أصبحت علامات تبويب Safari الآن، تحتوي على الرموز المفضلة افتراضياً، حيث كان عليك البحث في الإعدادات لتمكينها سابقاً.

الترجمة في Safari

كما أنَّ هناك ميزة ترجمة جديدة (لا تزال في مرحلة تجريبية)، والتي تعمل بالسرعة نفسها التي تعمل بها خدمة الترجمة من Google، بل إنها تفوقت في بعض الأحيان على Google translate. لكن الترجمة في سفاري ما تزال محدودة، حيث أنه يدعم فقط الإنجليزية والإسبانية والصينية المبسطة والفرنسية والألمانية والروسية والبرتغالية البرازيلية في الوقت الحالي، في حين يمكن لـ Google ترجمة أكثر من 100 لغة.

إحدى الميزات الفريدة التي يمتلكها Safari الآن هي معاينات علامات التبويب، فإذا قمت بالتمرير فوق علامة تبويب في شريط علامات التبويب، فستظهر معاينة صغيرة لمحتواها، إذ يمكن أن تسهّل عملية التنقل بين عشرات علامات التبويب المفتوحة.

تدّعي Apple أن سفاري Safari أسرع من أي متصفح آخر، وأقل امتصاصًا للبطارية. فقد قام Safari بتحميل الصفحات أسرع قليلاً من Chrome، لكن كلاهما سريع للغاية.

وهناك تركيز جديد ومرئي على خصوصية البيانات. انقر فوق الدرع الموجود على الجانب الأيسر من شريط العناوين، ستظهر لك قائمة بأدوات التتبع النشطة على صفحة الويب تلك، والأدوات التي قام سفاري بحظرها.

ملحقات Extensions

هناك فئة مخصصة للإضافات في Mac App Store، وقد ضمنت Apple دعماً لواجهة برمجة تطبيقات WebExtensions، التي تتيح للمطورين تحويل الإضافات المصممة لمتصفحات أخرى، مثل Chrome و Edge و Firefox إلى تنسيق يعمل مع Safari، مما يزيد من عدد الإضافات المتاحة لمستخدمي Safari.

بشكل عام، من المبكّر جعل Safari هو المتصفح الأساسي، لأنَّ هناك مجموعة من الإضافات لا يمكن تشغيلها خارج متصفح Chrome.

الرسائل

تبدو العديد من تطبيقات Apple الأخرى الآن، أشبه بنظيراتها التي تعمل بنظام iOS. تحتوي الرسائل الآن على محرك بحث عن الصور وملصقات Memoji، وصور جماعية ورسائل مثبتة، وكذلك ميزة بحث تقوم بفرز النتائج حسب التأثيرات المتوسطة والتأثيرات اللطيفة.

يمكنك الآن الرد مباشرة على رسالة في دردشة جماعية، انقر بزر الماوس الأيمن فوق الرسالة، وينبثق الخيار. كما يمكنك استخدام @ في المجموعات أيضاً.

الخرائط

شهدت الخرائط إصلاحًا شاملاً. توجد علامة تبويب جديدة على الجانب الأيسر من صفحة الخرائط، حيث ترى المواقع والمفضلة الحديثة، وأيضاً ميزة “نظرة حول الشارع” بزاوية 360 درجة، واتجاهات الدراجة والمركبة الكهربائية.

عند النقر فوق أحد العناوين، تنبثق فقاعة صغيرة بكل معلوماته على الخريطة، بدلاً من الظهور على الشريط الجانبي كما هو الحال في خرائط Google، وهناك أيضاً مراجعات TripAdvisor، والتجول الافتراضي.

هناك أشياء أخرى، بما في ذلك التحديثات المباشرة لـ ETA المشتركة، والخرائط الداخلية للمباني مثل مراكز التسوق والمطارات، فقد أصبحت كاملة الميزات مثل نظيرتها التي تعمل بنظام iOS.

على غرار Safari، ما تزال تحديثات الخرائط غير كافية لجعل التطبيق أفضل من خرائط Google، لكنها أصبحت على الكمبيوتر الآن.

YouTube و Netflix بدقة 4K

يدعم macOS Big Sur مقاطع فيديو YouTube بدقة 4K HDR في Safari لأول مرة، مما يسمح بمشاهدة مقاطع الفيديو عالية الجودة بدقة كاملة بدلاً من قصرها على 1080 بكسل. كما أنه يدعم محتوى 4K HDR و Dolby Vision من Netflix، لكن مالكي Mac بحاجة إلى جهاز Mac 2018 أو أحدث مزود بشريحة T2 يمكنه مشاهدة محتوى 4K Netflix في Safari عند تشغيل Big Sur.

يدعم Big Sur أيضاً التبديل التلقائي للأجهزة لسماعات AirPods، فعندما يتم تسجيل الدخول لأجهزتك الأخرى بنفس معرف Apple الخاص بجهاز iPhone، تقوم AirPods بالتبديل تلقائياً بين iPhone و iPad و iPod touch و Mac.

هناك شيء واحد سنراه في النهاية، وهو قسم جديد من متجر التطبيقات الذي سيوضح بالتفصيل، ممارسات الخصوصية لكل تطبيق، وهذا بحسب “Apple”، سيصدر في وقت لاحق من هذا العام.

محاكي Rosetta

بالطبع ، ستظهر أكبر مزايا macOS Big Sur على أجهزة Mac الجديدة القائمة على ARM من Apple، حيث يأتي نظام التشغيل مع طبقة محاكاة تسمى Rosetta 2، والتي ستضمن أن التطبيقات التي تم إنشاؤها لأجهزة Intel تعمل على أجهزة ARM Mac، حتى يتمكن المطورون من نقلها لاحقاً.

هناك شيء آخر سنكتشفه مع الأيام، وهو مدى جودة عمل تطبيقات iPhone و iPad على Big Sur، إذ تتمثل إحدى ميزات شرائح ARM في أن أجهزة Mac، ستكون قادرة على تشغيل هذه البرامج لأول مرة.

في الوقت الحالي، ما يزال جهاز Mac منتجاً متميزاً، وقد صممت Apple تحديثاتها لمستخدم الكمبيوتر التقليدي، إلا أنَّ هناك بعض الدلائل التي تشير إلى المستقبل. فأشياء مثل إدخال مركز التحكم، وأيقونات iOS-ified، والتوافق الجديد مع تطبيقات iPad، ليست الأشياء الأكثر واقعية التي يجب وضعها على جهاز كمبيوتر محمول، لكن ابل تحضّر لنظام macOS يمكنك تخيل استخدامه على جهاز iPad ، أو ربما على لابتوب MacBook بشاشة تعمل باللمس.

Big Sur هو نظام تشغيل جيد بما يحويه الآن من خصائص، إنه سريع وسهل المظهر ومليء بالميزات المفيدة، لكنه يحمل إشارة إلى أنَّ أكبر ابتكارات Apple لم تظهر بعد.

 

احمد عزازي

احمد عزازي هو مؤسس موقع بيجو تك، وأحد أهم العناصر في فريق الإدارة، مهتم بكل ما يحدث في عالم التقنية، وأحد أعمدة المحتوى العربي الفريد. جاد في إثراء المحتوى العربي وفي كل حرف يقوم بكتابته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

لقد تم رصد إستخدامك لمانع الإعلانات

يرجى دعمنا من خلال إيقاف مانع الإعلانات لأن أربحنا متوقفة على الإعلانات